حق الكرامة في الإسلام

اذهب الى الأسفل

حق الكرامة في الإسلام

مُساهمة من طرف موديس في الإثنين 10 مارس 2008 - 1:48

حق الكرامة:

إهتم الاِسلام بحق الكرامة...

ويراد بالكرامة:

امتلاك الاِنسان بما هو إنسان للشرف والعزّة والتوقير. فلا يجوز انتهاك حرمته وامتهان كرامته، فالاِنسان مخلوق مُكرَّم، قد فضله الله تعالى على كثير من خلقه.. (ولقد كرّمنا بني آدم وحملناهم في البرِّ والبحر ورزقناهم من الطيبات وفضلناهم على كثير ممَّن خلقنا تفضيلاً)(الاِسراء 17: 70)،
وهي كرامة طبيعية متّع الله تعالى كل أفراد الاِنسان بها. وهناك كرامة إلـهية تختص بمن اتقى الله تعالى حق تقاته: (يا أيُّها الناس إنّا خلقناكم من ذكر وأنثى وجعلناكم شعوباً وقبائل لتعارفوا إنَّ أكرمكم عند الله أتقاكمً) (الحجرات49:13).

وكان أئمة سلفنا الصالح يراعون كرامة الناس من أن تمس، حتى انهم طلبوا من أرباب الحوائج أن يكتبوا حوائجهم حرصاً على صون ماء وجوههم. وهناك رواية نبوية تتحدث عن كرامة الاِنسان التي لا يجوز المساس بها عن طريق سَّبّه أو تقبيح وجهه، وما إلى ذلك. يتضمن معاني التكريم للاِنسان.و لقد سعى سلفنا الصالح إلى قشع العتمة التي تُخيم على عقول بعض الناس وواجه السذاجة الفكرية وفضح التحريف الذي يحصل في المنابع المعرفية.

يروى عن الحسين بن خالد، قال: قلت للرِّضا عليه السلام: يا بن رسول الله إن الناس يروون أن رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم قال: إن الله خلق آدم على صورته! فقال: ((قاتلهم الله، لقد حذفوا أول الحديث؛ إنَّ رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم مرَّ برجلين يتسابان، فسمع أحدهما يقول لصاحبه: قبّح الله وجهك ووجه من يشبهك، فقال: يا عبد الله لا تقل هذا لاَخيك، فانَّ الله عزَّ وجلّ خلق آدم على صورته))(10).
ولعلّ من هذا الباب نهي الاِمام علي عليه السلام عن أن يسيء ذووه معاملة قاتله ابن ملجم، أو يمثل به بعد اجراء حكم الله فيه، بقوله: ((.. ولا يُمثّلَ بالرَّجل، فانِّي سمعتُ رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم يقول: إيَّاكم والمُثلة ولو بالكلب العقور))(11).

وللحديث بقية..
avatar
موديس
*****

المساهمات : 316
تاريخ التسجيل : 01/03/2008

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://modiss.montadamoslim.com

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى