تشارس وانج مؤسس شركة اسوشيت

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

تشارس وانج مؤسس شركة اسوشيت

مُساهمة من طرف موديس في السبت 8 مارس 2008 - 8:31

تشارس وانج
مؤسس شركة اسوشيت
CA هما الحرفان الاولان لشركة كمبيوتر اسوشيتس ثانى اكبر شركات البرمجيات فى العالم لماذا اذن لم تسمع بها ربما لانها غير موجود فى وادى السيليكون وانما توجد فى جزيرة ايسلندا الموحشة بخليج نيويورك او ربما لانها تبيع اساسا البرامج التطبيقية لاستخدامات الشركات لكى تصل بين اجهزة الكمبيوتر فى شبكة العمل ولذلك لم يسمع بها المستخدم العادى غير ان برمجياتها لها سوق رائجة

اسس تشارلس وانج وروس ارتزت صديقا الجامعة شركة كمبيوتر اسوشيتس 1976 وكان اول انتاج رئيسى لها هو برمجيات سى اية سورت غير انهما لم يكتبا شفرتها وانما اشتروها من شركة البرمجيات السويسرية التى كانت تسمى بنفس الاسم ولقد تمكن وانج من بيع الكثير منها حتى تمكن من شراء الشركة السويسرية الام فى غضون عامين وظلت الشركة على مدار عشرين سنة تدمج الشركات حتى ادمجت 60 شركة

واجرينا لقائنا مع تشارلس وانج فى مقر الشركة بولاية نيويورك

حدثنا عن عملية بدء شركة كمبيوتر اسوشيتس . فالى جانب بطاقات الائتمان بدلا من راس المال الاستثمارى , ماهى اكثر الاحداث العالقة بذاكرتك ؟

فى الواقع لايوجد شىء بارز على هذا النحو . كنا نعيش عيشة الكفاف فكنا نقبض كل اسبوع واحلامنا كانت ان ندبر اموالنا للاسبوع التالى ولم يكن لدينا خطة رئيسية , الى ان كنا فى فسحة عمل ففكرنا فى المستقبل وراينا اننا من الممكن ان نفعل شىء

لو عدنا بالزمن الى الوراء . نجد ان اسلوبك غير المباشر نجح فى حصولك على سى اية سورت ولكن لو خضت التجربة من جديد فهل كنت ستخوض التجربة من جديد , فهل كنت تستخدم هذا الاسلوب ؟

هذا سؤال صعب لاننى كما تعلم لن اضطر لخوض التجربة من جديد فانا لااعرف فانا لم يكن لدى اختيارات والسؤال هو هل الافضل هو جمع الاموال ام تنمية الموارد تدريجيا ونا اعتقد ان فى مجال البرمجيات الافضل هو تنمية الموارد تدريجيا فمن بين المشكلات التى تصادفها عندما تلقى الاموال فى يد هؤلاء الصغار – فهم اطفال حقيقة – كما تعلم انهم لايعرفون معنى ان يشعر الانسان بالجوع .

انهم لايعرفون معنى ان تكافح من اجل الوفاء باجور العاملين فهم ينتهجون منهج خريجة ادارة الاعمال الانيق فى عمل الاشياء
فعلى سبيل المثال كانت لدينا حجرة طباعة وكنت احيانا اذهب اليها فى وردية الليل بين الحين والاخر انك لن تجد مطلقا من بين الحاصلين على ادارة الاعمال مع كل احترامى لهم ( الجميع يضحكون ) لن تجد منهم مطلقا من يفعل ذلك لماذا ؟ لان لديه التمويل وهذا ليس عمله وهذا هو الخطا.

اذن انت تقول ان الحصول على تمويل كبير فى البدية يؤثر فى –

التقاليد والثقافة –

من اول يوم مباشرة

تماما فعلى سبيل المثال سوف امر اليوم باحد المكاتب فان رن التليفون فسارفع السماعة لاننا مازلنانريد ان نكون صغارنا ومن طراز ممتاز وهذا هو سرنجاحنا .

فالادارة ليست هى اصدار الاوامر للناس بما يفعلون وانما هى القيادة بالعمل اى ان تقود الناس بافعالك *.

وهذة هى المتعة الحقيقة التى يمكن ان تضيع( بسبب التمويل المبكر) وهكذا لو كان لى الاختيار من جديد فسوف اختار تنمية الموارد تدريجيا

ماهى النصيحة التى توجهها لنا حول طريقة اختيارك للناس للعمل ضمن فريقك ؟

فى اعتقادى ان اول ماتفعله هو ان تضع قائمة بنقاط قوتك ونقاط ضعفك اى تحديد ما تجيده ثم تستكمل نفسك باشخاص يستطيعون ما لاتسطيع انت عمله اشخاص على درجة عاية من الكفائة ليكونوا بمثابة تكمله لك .

لقد اكدت مرارا ان كلمتك هى اهم شىء –

هذا صحيح

ما الذى يجعلك شديد التمسك بذلك ؟

عندما كنت اصغر سنا ربما فى اوائل المراهقة اجلسنى ابى امام مرأة ووقف بجانبى وقال لى انظر الى نفسك لم يرفع صوته وهو يقول هذا وانما قالها بطريقة رقيقة للغاية فقد كان استاذا جامعيا رغم كل شىء

ثم قال انظر الى نفسك ماذا ترى

ولما كنت اتمتع بالذكاء فقد اجبته " حسنا انا اراك واقفا هناك " ها ها ( الجميع يضحكون )

قال كلا كلا ماذا ترى ؟

وهكذا قلت " ارى انعكاسا وليس انكسارا انه انعكاس " ها ها ( الجميع يضحكون)

وبعدها صار اكثر جدية –مازلت اذكر ماجرى من حديث قال " انظر , انظر فقط .. عندما تنظر الى نفسك , فان الشخص الوحيد

الموجود هناك هو كلمتك – وهى الرفيق الذى عليك ان تعيش معه وهذا هو اهم شىء "

وقد توقفت حقيقة عند هذة الكلمات وقد دفعتنى حقيقة الى التفكير .


كنت ذات مرة اعتزم شراء شركة فوكسبرو ( برنامج قاعدة بيانات تقوم بتسويقة الان مايكروسوفت ) وجاء الرجل هنا وتصافحنا
تعبيرا عن اتمام الصفقة وكل شىء ثم عاد الى مقرة وطلبنى من التليفون وقال لى ان محاميه قال له مادام لم يوقع على اى شىء فلا يوجد اتفاق بيننا
حينئذ قلت له كلامك صحيح يا دفيد ولكن عليك بالرجوع الى محاميك فهناك شىء يسمى العقد الشفهى ولكننى فقط اود ان تعرف انه لم يحدث بيننا اتفاق . كلامك صيحيح تماما "

اشتهر عن الشركة عدم الرحمة فيمايتعلق بانها عند شراء الشركات تفص العاملين بلا رحمة الى حد كبير فهل لديك ما تقوله فى هذا الصدد ؟

حسنا لدى الكثير

اولا لابد ان تفهم ان استراتيجة الشركة بالكامل تتمثل فى التنمية الداخلية وشراء الشركات والتكامل

فقد اهتمت الصحافة بشراء الشركات لانها تتعلق بالناس ولم يهتم احد بالتكامل
ولكن هناك استراتيجية من ثلاث اجزاء بدون جزء واحد
ستكون هناك استحاله فى بقائنا
فهل نحن بحاجةمثلا الى ادارتين للتسويق بالطبع لا فهل نحن بحاجة الى ادارتين للحسابا بالطبع لا فهل نحن بحاجة الى ادارتين قانونيتين لا

الشركات مثلا فى اوروبا الجميع باقون وذلك لاننا ليس لنا مكتب هناك

Uceleلنقل مثلا ان الموظف جو يعمل فى شركة
فكيف تبت فى امر هذا الموظف ؟ فهل تنظر فى سيرتة الوظيفية ؟ هل تنظر فى موقعه من فريق العمل ؟ ما هى الخطوات التى تتبعها فى هذا الصدد

اننا نعمل مع مديرهم الحاليين ونطلب منهم تصنيف رجالهم –

المديرون من المستويات العليا ؟

نعم من المستويات العليا اى مسئول عن عشرة اشخاص او اكثر وهكذا يكون لدينا تقييم للمجموعة التى يراسها

وفقا للقدرات ؟

كلا بل وفقا لمعيار بسيط نسال المدير لو " كان عليك اليوم ان تختار فريق عملك فمن هو اول شخص ستختارة للعمل لديك ؟ واذا كلبت اليوم خفض حجم مجموعتك فمن هو اول شخص ستدعه يرحل ؟
وبذلك تكون لديك صورة شامله افضل للشركة وبعد ذلك احصل على الجداول التنظيمية التى كانت موجودة قبل عامين او ثلاثة اعوام واضعها امامى على المائدة وعندما نتفحصها سنتعرف على من هم فى مواقع ثانوية – سترى وظائف تسمى مساعد متخصص , مساعد لهذا مساعد لذاك . استشارى خاص الخ وعندما ترى ذلك يكون هناك ثمة احنمالات بان هذا الشخص يفعل شيئا غير ضرورى وان الاجدر بك ان تراقبه عن كثب
ثم بعد ذلك اجعل المسئولين لدى يجرون لقاءات مع الجميع .

الجميع ؟

الجميع . وهذا هو ما نطلق عليه اختبار الراس لانهم سيظهرون على حقيقتهم الطيبة فى هذا اللقاء وفى هذا اللقاء الذى يستغرق مابين 15 الى 2 دقيقة لانفعل شيئا سوى ان نجلس ونتحدث ثم انك تشعر اتجاه الرجل بشعور داخلى فاذا كان هناك ثمة خطا فسوف يكون لدينا فرصة لاكتشافه .

من يجرى مثل هذة اللقاءات ؟

مديرون كبار لهم خبرة بالشركة وقاموا بمثل هذة الاعمال من قبل .

كيف تنجز كل ذلك فى يوم او يومين ؟

مجرد ان نخوض فيه باندفاع وسرعه ان كل ما علينا هو ان نقوم بتجهيز المكتب وتجهيز اللقاء والنظام كله يسير بالحاسب – كل الدرجات الوظيفية وبعدها نحدد احتياجات الشركة ومعظم الشركات التى حصلنا على ملكيتها كان عدد العاملين بها اكثر من اللازم

من بين الاشياء التى تشكو منها فى كتاب تصور التكنولوجيا ( كتاب عن التكنولوجيا من تاليف وانج ) التحكم فى الاعتماد – بمعنى ان الشركات الكبرى مثل اى بى ام تجبر زبائنها على ان يصبحوا معتمدين عليها وخاضعين لها . فهل شركة كمبيونر اسوشيتس مذنبة فى ذلك باى صورة من الصور ؟

بلاشك يجب علينا ان نفعل ذلك بنجاح والاختلاف الوحيد هو ان التحكم فى الاعتماد علينا لاينحاز الى برنامج محدد – باستثناء برنامج شركة كمبيوتر اسوشيتس واذا رغبت يمكنك استخدام نظم هيولين باكارد او اى بى ام او سولاريز او ويندوز – فلايوجد فرق

لاجدال حول هدفنا من التحكم فى الاعتماد ولكن فى النهاية كل هذا التحكم فى الاعتماد يتوقف على ما اذا كنت تستطيع التسليم ام لا ز نحن نسلم . فهناك المركز الموحد . اما الاخرون فلا يستطيعون فانت تصل الى نقطة يجب عندها ان تسلم ما وعدت بتسليمه وهذا هو الفرق .

هذة الشركات جميعا تتصارع على ذلك . ونحن ايضا . ومايكروسوفت ايضا ويعتقد بل جيتس ان العالم كله سيتجه الى ويندوز وانا اعتقد انه قد يفعل ذلك . ولكن ربما لن نشهدة ابان حياتنا وهو يرة ان ذلك قد يحدث اثناء سنوات عمره . اننى اتمنى لو كان اكبر سنا منى ( الجميع يضحكون )

ان شخصا مثلك لدية الحافز لتحقيق النجاح لابد ان يبذل الكثير من نفسة فى حياته العملية . فهل حدث فى يوم من الايام فى احداث تعارض مع حياتك الشخصية ؟

كلا فحياتى الشخصية بالغة الاهمية اساسا اننى اقول للعملين معى انه عندما تحدث ازمة فى حياتك الشخصية ما عليك الا ان ترجىء قليلا الاهتمام بعملك لفترة وتقصر اهتمامك بالعناية بهذة الامور فربما يكون طفلك مريض فعليك ان تكون بجانبة بالمنزل وهناك اوقات عليك ان تكون موجودا بالعمل لوقت متاخر لذلك عليك احداث توازن بين الاثنين .

* ( والكلام لمحمد عبدون , هذة المقولة السابقة تذكرنى بسيدنا محمد عليه افضل الصلاة والسلام عندما كان فى غزوة الخندق كان المسلمون يحفرون الخندق وكان النبى عليه افضل الصلاة والسلام يحفر الخندق معهم وكان يحمل التراب على ظهره مش قعد او على الاقل قام بعمل اشرافى فقط فى الغزوة لا بل قام بحمل التراب فلو قرات السيرة او سمعتها تجد ان النبى علية افضل الصلاة والسلام قسم الصحابة الى مجموعات كل مجموعة 25 فرد وعليها قائد وا لهم مساحة يحفرونها وهم الذين يحرسون هذة المنطقة التى سيحفرونها وكان سيدنا ابو بكر وسيدنا عمر يراقبون جودة العمل على كل المجموعات وكان النبى عليه افضل الصلاة والسلام يراقب بنفسه على الكل وكان النبى علية افضل الصلاة والسلام يعمل مع كل مجموعة شوية لرفع الروح المعنوية وكان النبى عمره 58 عاما, فعلا هذة هى الادارة وايضا عندما شكا له الصحابة من الجوع فى نفس الغزوة وانهم يربطون على بطونهم حجر من الجوع كشف لهم النبى عليه افضل الصلاة والسلام عن بطنه وكيف انه يربط على بطنه حجرين من الجوع قال احد الصحابة لقد ضمر بطن النبى عليه افضل الصلاة والسلام ضمورا شديدا فلقد كان النبى افضل مثال يحتذى به علية افضل الصلاة والسلام فى كل شىء وليس الادارة فقط علية افضل الصلاة والسلام )

نقلا للفائدة وللحديث بقية..

موديس
*****

عدد المساهمات : 316
تاريخ التسجيل : 01/03/2008

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://modiss.montadamoslim.com

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى