جون وارنوك / تشارلس جيشكه مؤسسا شركة ادوبى سيستمز

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

جون وارنوك / تشارلس جيشكه مؤسسا شركة ادوبى سيستمز

مُساهمة من طرف موديس في السبت 8 مارس 2008 - 8:21

جون وارنوك / تشارلس جيشكه
مؤسسان لشركة ادوبى سيستمز



ماعدا هيوليت وباكارد وربما مور وجروف من انتل , لم ينجح ثنائى فى الصمود امام اوجه المشقة التى تواجهها شركة تكنولوجية مبتدئة بمثل تلك الكفائة والترابط الوثيق مثلما فعل جون وارنوك وتشوك جيشكه المؤسسان لشركة ادوبى سيستمز .

ولقد قام جيشكه باختيار وارنوك للعمل فى مركز بحوث والتو الشهير التابع لشركة زيروكس فى عام 1978 وتوصل بحثهما الى قدرات الجرافيك المتقدمة عملية تطوير مستويات التصوير الجرافيكى .

واستطاعا ابتكار برمجيات تربط بين الطابعة وجهاز الكمبيوتر بطريقة تمكن المستخدمين للطابعة من الطبع باى طابعة متصلة والتحكم فى النص والصور اثناء انتقالها .

و قاما بترتيب اجتماع مع ستيف جوبز رئيس شركة ابل عرض عليهما مليون دولار مقابل برمجياتهما التى كانت تعرف باسم بوست سكريبت وان ينضما الى شركة ابل ولكنهما رفضا عرضه وهكذا ولدت شركة ادوبى سيستمز .
تقابلنا مع هذين العملاقين الهادئين فى مكتب وارنوك المتواضع الذى يقع فى الطابق الاول

عندما بدات شركة ادوبى , كان هناك بالفعل لاعبان كبيران للغاية فى الساحة وهما بالتحديد مايكروسوفت وابل وكان عليكما الموازنة بين المصالح فيما فيما بينهما . كيف كنتما تواجهان الامر ؟

و(وارنوك) عندما كنا بصدد ترخيص برمجيا بوست سكريبت كانت شركة ابل تبحث عن نافذة على احدى الفرص وكذلك لم يكن الحاصلون على ترخيص بوست سكريبت منافسين لابل بل مكملين لها مما اتاح لهم بداية سريعة فى مجال النشر المكتبى

ج (جيشكة) كانت نصيحة الناس لنا فى البدايات المبكرة لشركة ادوبى ان نسعى وراء اكبر شركات تصنيع الحاسب ولكننا لجانا بدلا من ذلك الى شركة ابل التى كانت تحتاج الينا لكى تبنى موقعا فى السوق وقد استطاعنا بادخالنا للصناعات الدقيقة فى مجال الحاسبات ان نتوجه بعد ذلك الى شركات مثل اى بى ام وهيوليت باكارد .

اذن كانت استراتيجيتكما الواضحة هى العمل مع الشركات الاصغر والاقل رسوخا ؟
ج هذا صحيح كما ادركنا اننا ما لم نحقق لانفسنا مكانه البائع لتكنولوجية قوية فاننا سنكون فى وضع شديد الضعف عند التفاوض للوصول الى اتفاقيات واقعية للترخيص مع شركات مثل اى بى ام وهيوليت باكارد بل ربما لم نكن قادرين على ايجاد قيمة بالشركة بالقدر الكافى


من السمات البارزة للشركات المبتدئة الناجحة قدرتها على التكيف مع وضعها فى السوق . فعندما وضعتما فى البداية خطة مشروعكما الخاص هل كانت الفكرة انشاء مشروع مؤسسة طباعة . وكيف استطعتما التكيف ؟

و فى الواقع كانت هناك الخطة الاولى لعمل الشركة ثم الخطة الثانية ثم الثالثة

ج اننا فى الواقع لم نكتب قط الخطة الثالثة

و لقد بحثنا الخطة الاولى بحثا شاملا - كانت خطة لبدء مكاتب خدمة للطبع والنشر واعتقدنا ان الشركات تحتاج الى المواد المطبوعة وان باستطاعتنا الجمع بين طابعات الليزر واجهزة الحاسبات وان نعفى الشركات من عناء عمليات الطبع
ج كنا نريد ان نصنع اشياء من نوع المطبعة البريدية الفورية

و تمكنا من جمع مليونين ونصف دولار عن طريق خطة العمل وبعد ذلك اخترنا نائب الرئيس للمبيعات والتسويق واجرينا عمليات التطوير الفنية لبرمجيات بوست سكريبت ثم جائتنا المكالمة الشهيرة من ستيف جوبز

ج وحتى نكون صادقين كانت الاولى من جوردون بل ( نائب رئيس قطاع الهندسة ) فى شركة دى اى سى وكانت نفس مشكلة ستيف .

لقد كان الجميع يقومون ببناء اجهزة الحاسبات فى ذلك الوقت .

وبعدهاتلقينا مكالمة ستيف جوبز التى قال فيها " نستطيع وضع ما تقدمونه من تكنولوجيه فى طابعة وتشغيلها مع جهاز الماكنتوش "

لقد رفضتما العرض الذى قدمة جوبز للعمل معه بمليون دولار .

و لقد كان خمسة ملايين فقد كان يريد شراء الشركة

ج وكان يزورنا مرة كل شهر اثناء فترة المفاوضات وكان يقول انه يريد شراء الشركه

حدثنا عن العمل مع جوبز . فهناك تلك الجاذبية الاسطورية التى كانت يتحدث عنها الناس كثيرا .

و انها حقيقة واقعية تماما فهو احد القادة العظام بطبيعتهم ولديه القدرة على حفز الناس بصور لم اشهد لها مثيل

ج هذا الحديث الذى نجريه معا لم يكن ليحدث الا من اجل ستيف جوبز لقد فعل من اجلنا اكثر من مجرد ابرام صفقة وحصولنا على الموارد الازمة لتطوير منتجنا داخل شركة ابل

ماهى بالتحديد اوجه الخلاف فى التقاليد والثقافة بين شركة ادوبى وشركة ألدوس التى تم ادمجتماها ؟


و لقد ادمج بول برينرد المدير التنفيذى الاول لشركة ألدوس بعض الشركات فى شركتة ولكنه ترك هذة الشركات كوحدات مختلفة لها ادارات التسويق والمبيعات الخاصة بها وكانت تلك شركات صغيرة وتتمتع بالاكتفاء الذاتى ولقد ظلت تلك الشركات وانتهى امرها وهى تتمتع باستقلالها الخاص .
وانا ارى ان شراء شركات صغيرة على هذا النحو سوف يؤدى بها الى الافلاس بوجه عام . ولقد ورثنا مع شرائنا لشركة الدوس كل هذة الشركات الضغيرة

يعتبر مدخلكما الى الادارة الثنائية امرا فريدا . وبصرف النظر عن المشاركة بين باكارد وهيوليت . فانتما تمثلان الفريق الوحيد الذى نجح فى العمل معا فى تالف من بين جميع العمالقة ز فما هو السر فى ذلك ؟

ج يعتبر جون افضل قرار اتخذتة فى حياتى لاختيار انسان للعمل معى فمنذ ذلك اليوم احترم كل منافى الاخر القدرات الفكرية والامانة والسلوك والاخلاق التى نعتمد عليها فى حياتنا الشخصية والعملية

و عندما اكون خارج المدينة ويكون هناك قرار فى الشركة لا اشك فى قدرة تشوك فى اتخاذة

ج ونتيجة لذلك استطعنا ان نعيش حياة طيبة الى خارج نطاق العمل ايضا

و عندما بدانا الشركة اتخذنا قرارا جوهريا وهو ان تتساوى اجورنا دائما

ج والواقع اننى احصل على مبلغ اكثر قليلا لاننى اكبرة بعام وادفع تكاليف تامينية اكثر منه ب 100 دولار فى السنة على ما اظن

اذا قد يكون سركما هو عدم تحويل كل قرار بالغ الضغر الى خلاف خطير .

ج اذا اتخذ احدنا قرارا يختلف عن القرا الذى اتخذة الاخر عليك هنا ان تقرر ان كان هذا القرار يستحق فعلا الشجار من اجله .

و كما اننى لا اتخذ قرارا هاما بدون استشارة صديقى

ج فاذا كان القرار يبدو غير سليم تماما فاننا نتخذ قرارا اخر يختلف عنه قليلا وذلك هو السر فانت لاتتخذ قرارات عشوائية ثم تتوقع من الاخر ان يوافق عليها

ما الذى يدفعكما الى الذهاب الى العمل فى ادوبى ؟

ج ان السبب هو اننى اعمل مع مجموعة من الناس فى منظمة تستطيع ان تؤثر فى العالم وتغيره ولاتنسى ان ماكاد يشعرنى الاحباط فى مركز بحوث بالو التو بشركة زيروكس هو عدم مقدرتى ان تصل هذة التكنولوجيا الى العالم اجمع وهذا ما دفع معظمنا للرحيل عن المركز

ان اول مرة يمد فيها احدهم لى يده ويقول لى " احييك لان المنتج الذى صنعته كان السبب فى تغيير حياتى " لهى اعظم لحظات الرضا عن النفس ولا ادرى ان كان هذا الشعور كامننا فى روح الاقدام على تاسيس الشركة ام لا

و ان الثروة وكل هذة الاشياء امر جميل غير انها ليست السبب فى انشائنا لشركة ادوبى فالمسالة ليست كذلك فحسب ولكن الثروة مقياس لمدى الكفائة التى تدير بها شركتك والاثر الذى تركته على السوق .

لقد حققتما الكثير . فما هى النصيحة التى تتقدمان بها لرجال الاعمال من مؤسسى الشركات اليوم ؟

و النصيحة التى قدمها لنا اول رئيس مجلس ادارة . فقد قال " اذا كتبت لشركتكما النمو فانها ستحقق ارقاما مضاعفة من النمو ان هدفكما الاساسى هو نمو الشركة بحيث تتركان مكانكما فى العمل " بعبارة اخرى انه كان يقول لنا عليكما التوقف عما كنتما تعملان والانتقال الى المستوى التالى حتى يستطيع الاخرون عمل ماكنتم تعملان , وفى اعتقادى ان 99 فى المائة من الشركات كانوا يواجهون طريقا مسدودا لانهم لم يقوموا بهذا التحول وحاولوا بدلا من ذلك ان يحتفظوا بسيطرتهم على الشركة .
ج النصيحة الاخرى التى اقدمها هى استخدام اشخاص اكثر منك ذكاء .

و هناك فلسفة فى الادارة - ليست وظيفة المديرين الذين نستخدمهم ان يكونوا رؤساء ان وظيفة المدير هى تسهيل الامور والعمل على تعظيم قدرة العاملين تحت رئاستة وان يجعلهم يخرجون افضل ما لديهم بدون ان يملى عليهم احد ما يفعلون ان التقاليد والثقافة فى شركة ادوبى ليست من النوع الهيكلى الوظيفى العالى الذى يتربع فيه فرد واحد استبدادى بحيث يملى عليك ما تفعله

ج وهناك نصيحة اخرى اقولها لرجال الاعمال مؤسسى الشركات وهى ان يختار لديه اشخاص يعرفون كيف يواصلون العمل الى نهايتة فمن المهم ان تتصور ماتريد انجازة وان تكافىء بالفعل الاشخاص الذين يقومون بالخطوة النهائية الخاصة بالمنتج . فهناك الكثير من الشركات المبتدئة التى تنهار لانها تعمل دائما من خلال فكرة يتعذر تطبيقها


هل هناك طريقة تستطيعان بها التميز بين الشخص القادر على اتقان العمل حتى نهايتة والشخص الغير قادر ؟

يعتمد ذلك الى حد بعيد على الخبرة. فى البداية كنا نميل الى اختيار اشخاص نعرفهم بالفعل للعمل معنا . ولم نكن نختار عاملين من الشباب لمجرد اننا ندفع لهم رواتب اقل . لقد اخترنا للعمل اشخاصا كنا نعتقد انهم الافضل

و من الفكبار وخط السيب لحاهم . محترفون ومحنكون .

ج كان العاملون الذين اخترناهم للعمل فى المراحل المبكرة يعملون فى شركو زيروكس او ادارة بحوث العمليات المتقدمة ولا سيما المهندسون

مع الشكر الخلص لمحمد عبدون وللحديث بقية
avatar
موديس
*****

المساهمات : 316
تاريخ التسجيل : 01/03/2008

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://modiss.montadamoslim.com

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى