الحياة السياسية في الدولة

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

الحياة السياسية في الدولة

مُساهمة من طرف موديس في الأربعاء 19 مارس 2008 - 2:00

"الحياة السياسية" وقواها المختلفة فى المجتمعات الليبرالية

: تعرف الحياة السياسية بأنها " عالم قوى المجتمع الوطنى السياسية الرسمية واللارسمية دونما تمييز فيما بينها وهى تتفاعل فيما بينها تفاعلا يكون فى شأنه تحقيق حالة الإتزان له".
ومن أبز القوى المشاركة فى الحياة السياسية و تفاعلاتها ما يلى:
1- المؤسسات السياسية الرسمية للدولة.
2- الأفراد الذين يشاركون بصورة فردية فى اتجاهاتهم السياسية وبسلوكهم الشخصى.
3- الأحزاب السياسية.
4- جماعات الضغط السياسى "جماعات المصالح".
5- الرأى العام.
وتتبادل هذه القوى التى سبق ذكرها الضغوط فيما بينها ( أى تبادل التأثير و التأثر) على نحو يهيء لتوازن قواها ويتيح فى نفس الوقت مشاركة هذه القوى فى عملية رسم السياسات العامة للدولة وفى عملية صنع القرارات السياسية.

"الحزب السياسى " كقوة من قوى الحياة السياسية
تشير لفظة الحزب إلى التحزب, أى تجمع فئة من الناس فى مواجهة فئات أو جماعات أخرى , وقد يرتد هذا التحزب أو التميز بين الأحزاب الى تباين الافكار و الآراء أو الأيديولوجيات أو المعتقدات التى يعتقدها اعضاء الحزب أو قد يكون مرده الى مجرد اختلاف وجهات النظر بشأن أصلح السياسات أو الوسائل أو الأساليب أو البرامج التى تمكن من تحقيق الغايات المتفق عليها.
ويمكننا أن نخلص مما تقدم الى تعريف الحزب السياسى على أنه " تجمع حر لفريق من هيئة الناخبين فى مجتمع ديموقراطى يلتقى أعضاؤه على مبادئ أو أهداف أو برامج أو مواقف معينة بصدد القضايا السياسية العليا لمجتمعهم".
هدف الحزب السياسى
هدف الحزب هو إعمال أيديولوجيته أو برامجه على مستوى المجتمع الكلى بالوسائل و الأساليب المشروعة تحقيقا للمجتمع الأمثل وفقا للقيم العليا و الأهداف و المبادئ المصورة فى الأيديولوجيات التى يعتنقها أعضاء الحزب أو من خلال تطبيق السياسات أو البرامج التى يرى أعضاء الحزب أنها الأكثر فعالية فى تحقيق هذا المجتمع الأمثل ومن ثم فهدف الحزب هو هدف سياسى ( لأنه هدف عام على مستوى المجتمع الكلى).

الوسائل التى تلجأ إليها الأحزاب السياسية تحقيقا لأهدافها
تعمل الأحزاب على تحقيق أهدافها ( التى أوضحناها فى إجابتنا للسؤال السابق) من خلال الاساليب السلمية المشروعة ( أى التى تقرها الدساتير و القوانين) أى ليس بطرق العنف ويتحقق ذلك من خلال سعى الحزب إلى الوصول إلى مقاعد السلطة ( عن طريق الإنتخابات الرئاسية أو البرلمانية) أو من خلال الضغط على الحكومة (فى حالة ما إذا كان الحزب فى المعارضة) أو من خلال نشر الأفكار و المبادئ او الأيديولوجيات التى يعتنقها الحزب بين المواطنين , وذلك كله بهدف التأثير فى عملية صنع القرارات السياسية وكذا فى عملية رسم السياسات العامة. ويتضح مما تقدم أن هذه الوسائل التى تلجأ إليها الأحزاب فى سبيلها لتحقيق أهدافها هى وسائل سياسية.

وظائف الأحزاب السياسية:
تقوم الأحزاب السياسية بالعديد من الأدوار و الوظائف أهمها:
أ- التعبير عن برنامجه السياسى أو اتجاهه الفكرى ومواقفه.
ب- محاولة كسب التأييد الشعبى لمرشحيه وتدعيمهم فى الإنتخابات.
جـ- فى حالة وجود الحزب فى السلطة عليه أن يسعى إلى تطبيق برامجه و الرد على انتقادات المعارضة وتعزيز ثقة الناخبين به.
د- فى حالة وجود الحزب فى المعارضة عليه ان يعيد النظر فى مواقفة مع الكشف فى نفس الوقت عن أخطاء الحزب الحاكم بغية كسب التأييد الشعبى استعدادا للإنتخابات المقبلة.
هـ- للحزب دوره كآداه وقناه للإتصال بين الشعب و الحكومة.
و- للحزب دوره كأداه للتجنيد السياسى وجذب المزيد من المواطنين نحو المشاركة السياسية.
ز- للحزب دوره كأداه للتثقيف السياسى وزيادة الوعى لدى الجماهير من خلال مختلف الوسائل كالصحف و الندوات و المؤتمرات و غيرها.
" تعتبر الأحزاب منظمات سياسية بوظائفها و أهدافهاالأحزاب تعد منظمات سياسية بأهدافها وبواسئلها فهدفها سياسى لأنه يتمثل فى تحقيق المجتمع الأمثل , ومن ثم فهو هدف عام على مستوى المجتمع الكلى ومن ثم هدف سياسى تبعا لذلك أما وسائلها فهى ايضا سياسية لأنها تدور حول الوصول إلى السلطة أو المشاركة فيها أو التأثير فى عملية صنع القرار السياسى.

الأحزاب الأيديولوجية
يقصد بالأحزاب الأيديولوجية تلك الأحزاب التى تقوم على أساس عقائدى أى التى تقوم على الإيمان بأيديولوجية معينة تعمل على وضعها موضع التنفيذ من خلال وصولها إلى السلطة أو من خلال تأثيرها على عملية صنع القرارات السياسية, فنقول بأن ثمة احزاب ليبرالية وأخرى شيوعية وأخرى دينية....وهكذا.ويؤمن أعضاء هذا النوع من الأحزاب بأيديولوجية معينة قد تكون مغايرة للأيديولوجية السائدة فى مجتمعهم , ومن ثم يسعون إلى الوصول إلى السلطة لوضع أيديولوجيتهم موضع التطبيق , وتنظيم المجتمع فى كافة قطاعاته السياسية و الاقتصادية وغيرها استنادا إليها إقتناعا منهم بأن إعمال هذه الايديولوجيات ووضعها موضع التطبيق يمثل السبيل إلى تحقيق المجتمع الأمثل من وجهة نظرهم.

وترتبط أحزاب الأيديولوجيات بالتعددية الحزبية حيث يوجد عدد كبير من الأحزاب السياسية داخل الحياة السياسية تتباين أيديولوجياتها وتتراوح بين أقصى اليمين ( احزاب فاشية) وأقصى اليسار(أحزاب شيوعية) وتوجد أمثلة كثيرة لنظم التعددية الحزبية أهمها : النظام الحزبى الإيطالى و النظام الحزبى الفرنسى.

..يتبع..
avatar
موديس
*****

المساهمات : 316
تاريخ التسجيل : 01/03/2008

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://modiss.montadamoslim.com

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى